تخطي التنقل

Category Archives: سلسلة أحمد

Go to CTV.ca

الرئيس في واشنطن رسميا‏ 25‏ مايو
للقاء أوباما وبحث سبل تعزيز السلام

واشنطن ـ من هدي توفيق وعاصم عبدالخالق ـ أ‏.‏ش‏.‏أ‏:‏

يتوجه الرئيس حسني مبارك إلي العاصمة الأمريكية‏(‏ واشنطن‏)‏ في الخامس والعشرين من الشهر الحالي‏,‏ في زيارة رسمية تمتد حتي السابع والعشرين من الشهر نفسه‏,‏ يلتقي خلالها بالرئيس الأمريكي باراك أوباما وعدد من كبار المسئولين بالإدارة الأمريكية‏.‏ أعلن ذلك أمس أحمد أبوالغيط وزير الخارجية‏.‏

وفي واشنطن‏,‏ صرح السفير المصري لدي الولايات المتحدة سامح شكري بأن الزيارة ستتناول سبل توطيد العلاقات الاستراتيجية بين البلدين في المجالات المختلفة‏,‏ وبحث المستجدات المرتبطة بعملية السلام في الشرق الأوسط‏,‏ وأولوية تحريك المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لإعادة عملية السلام لمسارها الصحيح‏,‏ فضلا عن مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية التي تمس أمن المنطقة واستقرارها‏.‏

تعد هذه الزيارة هي الأولي للرئيس مبارك إلي الولايات المتحدة منذ خمس سنوات‏,‏ حيث كانت آخر زيارة له لواشنطن في أبريل‏2004.‏

 

 

 

Brampton-Springdale MP Ruby Dhalla testifies before a parliamentary committee in Ottawa, Tuesday, May 12, 2009.Brampton-Springdale MP Ruby Dhalla testifies before a parliamentary committee in Ottawa, Tuesday, May 12, 2009.

CTV.ca News Staff

In an opening statement before the standing committee for citizenship and immigration, which is investigating the allegations, Dhalla questioned the veracity of the claims and decried what she said were attacks on her character.

“I, like many others, are trying to wonder why these caregivers have come forward 15 months later, after leaving our home on what I thought was on good terms,” Dhalla said, her voice shaking. “I don’t know what their motive is, but I do want to tell all of you today that I have nothing to hide and I have done nothing wrong.”

The caregivers — Magdalene Gordo, 31, and Richelyn Tongson, 37 — have said they were forced to work long hours and complete tasks such as washing the family cars when they were hired to care for Dhalla’s mother starting in February 2008.

In video testimony from Toronto on Tuesday, Gordo said she quit the job when the hours became unbearable and it appeared Dhalla would not follow through on promises to get her a work permit.

“As the days went by, I felt uncomfortable and overworked, working from 7:30 a.m. until 11 p.m. … doing various household chores, not caregiving jobs,” Gordo said.

“I did not see any proof that she would fulfil her promise of sponsoring me … She and her mother repeatedly insisted in asking for my passport.”

Gordo said that on one instance, Dhalla called her from her constituency office and demanded she give up her passport.

“I told her that I had left it in my apartment. Ruby angrily shot back with an order: ‘If you don’t give your passport then I will never sponsor you,'” Gordo said.

“From this day on, I became concerned and terribly worried about my situation working for Dr. Ruby Dhalla without the proper documentation.”

Gordo also alleged that Dhalla yelled at her, called her names and did not pay her for a month after she gave notice that she would be quitting.

Last week, the MP for Brampton-Springdale denied the claims by the two former caregivers, as well as a third caregiver, Lyle Alvarez, who stepped forward to say she too was overworked and under-compensated.

In a news conference with her lawyer last Friday, Dhalla called the claims “false and unsubstantiated.”

“Anyone that has ever entered our home has always been treated with love, with care, with compassion and respect,” Dhalla said.

“As such, the allegations that have been brought forward against myself have come as a big shock and have been devastating to both myself and my family, friends and supporters.”

On Tuesday, Dhalla repeated earlier denials that she hired the caregivers and said it was her brother, Neil, and mother who oversaw their work.

Dhalla produced flight boarding passes in an attempt to prove that she was not in Brampton for much of the time that the caregivers’ worked for her family.

But Gordo said Neil Dhalla “was never involved in interviewing me, orienting me in the job responsibilities, nor supervising me. He never introduced himself as my employer. He did not discuss employment issues with me.”

Gordo said her only contact with Neil Dhalla was when he showed her how to shine his shoes and care for his suits.

In her testimony on Tuesday, Dhalla also disputed claims that the caregivers were forced to shovel snow or clean the family’s chiropractic clinics, holding up receipts to show the work was done by companies the family hired.

Dhalla’s lawyer, Howard Levitt, said Friday that the allegations are part of an orchestrated smear campaign to destroy her reputation and ruin her political career.

The allegations ended Dhalla’s tenure as the Liberals’ multiculturalism and youth critic, a role she resigned from last week to focus on clearing her name. She is still an MP.

Two Ontario MPPs have also been swept up in the controversy.

The nannies told their stories at a community meeting attended by Ontario Labour Minister Peter Fonseca and Education Minister Kathleen Wynne last month, but neither politician reported the claims to federal officials.

Fonseca is also expected to appear before the standing committee for citizenship and immigration.

With files from The Canadian Press

التعدي بالردم والتلويث بالصرف
تقتل الحياة في النهر الخالد
النيـل يســتغيث‏!‏

 

كافيتريا داخل مياه النهر تحت بصر المسئولين

نهر النيل‏,‏ مصدر العطاء بلا مقابل‏,‏ وواهب الحياة دون ثمن يتعرض يوميا للإهانة والاحتقار‏,‏ سواء بالتعدي علي مجاريه أو تلويث مياهه‏,‏ برغم أن المصري القديم ـ وفقا لمعتقداته الدينية ـ كان يقسم بأنه لم يلوث مياه النيل حتي لا يلقي العذاب في العالم الآخر‏..‏ النهر وتوابعه بالمحافظات يئن من سلوكيات الناس‏,‏ برغم أنه شريان الحياة لهم‏,‏ ولكنه يتكلم فلا يسمعه أحد‏,‏ ويحلم فلا يتحقق حلمه‏,‏ فمسئولي الادارة المحلية والعاملين بالري مازالوا عاجزين عن حمايته رغم تصريحاتهم الوردية‏.‏

*‏ لاتزال كارثة إلقاء مياه الصرف الصحي في النيل من خلال مصرف المحيط بأطسا مستمرة‏…‏ ولاتزال جهود المسئولين بوزارة الإسكان ومحافظة المنيا عاجزة عن القضاء علي هذه الكارثة‏..‏ حيث إن البديل لمحطة الصرف الحالي لمدينة المنيا وهي المحطة الجديدة بالظهير الصحراوي متوقفة بسبب نقص الاعتمادات المالية‏.‏ 

المشكلة كما يقول المهندس محمود أبو زيد رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالمنيا تتلخص في أن المحطة الحالية بالمنيا قديمة ومتهالكة ولا تستوعب معالجة التصرفات الحالية من مياه الصرف الصحي وأن المحطة تلقي بالمياه ــ غير المعالجة ــ في مصرف المحيط الذي يصب في النيل عند قرية إطسا‏,‏ وأن حل المشكلة تتلخص في أمرين الأول سرعة الانتهاء من محطة الصرف البديلة في الظهير الصحراوي والثاني تحويل مجري مصرف المحيط إلي الصحراء حتي لايصب مخالفاته في النيل‏.‏

أما التعديات الأخري علي نهر النيل والتي جاءت في التقرير الذي تلقاه الدكتور أحمد ضياء الدين محافظة المنيا من مديرية الري فقد أوضح أن هناك‏799‏ مخالفة علي النيل عبارة عن تعديات بالبناء أو القاء مخلفات مبان أو بناء علي الجزر ومنافع وطرح النيل

‏*‏ لم تستطع وزارة الري وأجهزة الحكم المحلي وشرطة المسطحات المائية بكفر الشيخ منع التعديات أو إزالة الأقفاص السمكية المخالفة التي تضرب أصحابها بجميع القرارات والقوانين الخاصة بحماية نهر النيل عرض الحائط‏,‏ حيث مازالت التعديات قائمة من حدود مركز بسيون بالغربية ودسوق بكفر الشيخ وحتي المصب في مركز مطوبس مارا بمركز فوه وكذلك بالناحية الأخري بمحافظة البحيرة بالإضافة إلي تفاقم مشكلة الأقفاص السمكية التي أصبحت مشكلة كبري تبحث عن حلول عاجلة وكذلك استمرار مشكلة الصرف الصناعي في مجري نهر النيل وخاصة بمركز كفر الزياد بالغربية ومصرف الرهاوي شديد التلوث الذي يتم صرفه في مياه نهر النيل رغم وجود العديد من مآخذ محطات مياه الشرب الواقعة علي فرع رشيد بمحافظة كفر الشيخ بدسوق وفوه ومطوبس والقري التابعة لهما‏.‏

ويقول مجدي خالد موظف من دسوق إن التعديات سواء بالبناء أو إقامة مصانع الطوب الملوثة للبيئة مازالت تحدث علي إمتداد نهر النيل فرع رشيد سواء بمحافظة كفر الشيخ أو الغربية ومحافظة البحيرة المواجهة لهما ولم يتحرك أحد لإنقاذ مجري نهر النيل الذي يشهد العديد من التعديات بصفة مستمرة بالإضافة إلي قيام بعض الأشخاص بردم جزء من مجري النهر وإقامة نواد ومبان وأماكن سياحية ومرسي للمراكب السياحية والفنادق العائمة وهي مشكلة تبحث عن حل ويجب إجراء حصر دقيق لهذه التعديات وإزالتها فورا‏.‏

ويؤكد علي عبد الوهاب محاسب من فوه أن مشكلة الأقفاص السمكية تعتبر من التعديات الجسيمة حيث يحتل أصحابها نهر النيل لصالحهم لكسب ملايين الجنيهات علي حساب صحة المواطنين‏,‏ حيث يوجد العديد من القرارات والأجراءات التي تمنع إقامة هذه الأقفاص الا أن أصحابها فوق القانون ولا يستطيع أحد الأقتراب من هذه الأقفاص‏.‏

‏*‏ رفضت المهندسة نرجس ابراهيم مدير إدارة حماية النيل بسوهاج الإفصاح عن أي بيانات بشأن التعديات علي النيل‏,‏ وأضافت أن التصريح بأي معلومات أو بيانات يتم عن طريق العلاقات العامة بوزارة الري والموارد المائية‏.‏

ويؤكد المحافظ محسن النعماني أنه يتم حاليا تكثيف الحملات لتنفيذ قرارات الإزالة لمخالفات المباني والردم وتشديد الرقابة علي عملية إلقاء المخالفات في النيل بالتعاون مع الوحدات المحلية والجهات الأمنية وإدارة حماية النيل‏.‏ وقد تم عمل حملات إزالة للتعديات علي نهر النيل بقيادة اللواء أحمد خميس مدير أمن سوهاج كان آخرها إزالة‏13‏ مخالفة تعد علي منافع النيل بإقامة مباني بالبلوك الأبيض والأسمنت بمركزي ساقلته وجرجا‏.‏

‏*‏ في الغربية نجد الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي ـ كما يقول الدكتور محمد شتا عضو المجلس الشعبي المحلي لمحافظة الغربية ـ لا تبذل أدني جهد للحفاظ علي مياه النيل بفرعيه‏:‏ رشيد ودمياط‏,‏ بدءا من مدينة كفر الزيات‏,‏ وحتي سمنود ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي بسمنود وطنطا وكفر حسان بسمنود‏,‏ خير شاهد علي التعدي الصارخ علي نيل مصر‏,‏ ومياهه‏..‏ مشيرا الي أن محطة سمنود لا تعمل اطلاقا‏,‏ ولم يتم اضافة أي مواد معالجة لمياه الصرف الصحي بها منذ أكثر من‏7‏ سنوات علي الرغم من أنها تستقبل مياه صرف صحي مدينة سمنود‏,‏ و‏18‏ قرية تابعة لها‏.‏ ويؤكد أن جميع أحواض المحطة متهالكة ومتوقفة عن العمل‏,‏ وعلي الرغم من ذلك تقوم شركة مياه الشرب والصرف الصحي بسداد مبلغ‏25‏ ألف جنيه شهريا للمقاول المسئول عن التشغيل‏.‏

ويضيف الدكتور شتا أنه علي بعد‏10‏ كيلو مترات تقع محطة مياه كومباكت كفر حسان التي تسحب من هذه المياه الملوثة لتكون مياه شرب لجميع قري الوحدة المحلية بقرية ميت عساس والبالغ عددها‏7‏ قري‏.‏ مؤكدا أن مصرف عمربك هو مصدر التلوث الرئيسي لمياه الشرب بفرع نيل دمياط مما دفع المواطنين الي استخدام مياه الطلمبات الحبشية‏,‏ حتي أصبح كل قرية بها أكثر من‏500‏ طلمبة‏,‏ مما يهدد صحتهم‏,‏ نتيجة أن مياه هذه الطلمبات غير معالجة‏.‏ ويوضح أن محطة مياه كفر حسان تحيط بها أكوام القمامة من كل جانب‏,‏ خاصة عند مدخل المياه‏,‏ مما يضاعف من خطورة المياه الخارجة منها‏..‏ حيث تشير نتائج تحاليل العينات التي أخذت من هذه المياه الي أنها مليئة بالبكتريا والأملاح الزائدة عن المعدلات المسموح بها في القرار رقم‏458‏ لسنة‏2007,‏ ويؤكد أنه علي الرغم من سوء هذه النتائج منذ‏5‏ سنوات فإن أحدا من المسئولين عن مياه الشرب بالغربية لم يتحرك‏.‏

‏*‏ يتعرض فرع النيل برشيد لهجمة شديدة من بعض أصحاب مصانع الطوب الطفلي بمحافظة البحيرة‏,‏ والذين يقومون بردم مساحات منه في غفلةمن المسئولين وضمها الي أرض مصانعهم التي تقع علي النيل في مراكز كوم حمادة وشبراخيت والرحمانية ورشيد يربو عددها علي الـ‏60‏ مصنعا‏.‏

محمد السيرة أحد أبناء رشيد يكشف عن قيام بعض المصانع بردم ضفة النيل بالاتربة وضمها الي أرض مصانعهم واستخدامها في تشوين الطفلة والطوب وغيرها‏.‏

أحمد متولي المهندس بالري يري أن التعدي علي ضفة النيل بالردم ينتج عن حدوث نتواءات في مجري النيل‏,‏ وهو ما يؤدي الي قيام التيار بالنحر في نقاط أخري‏,‏ ويشير الي ارتكاب أصحاب شون مواد البناء وأصحاب الأراضي الزراعية الموجودة علي ضفاف النيل لنفس مخالفات الردم خاصة فترة السدة الشتوية والتي ينخفض فيها منسوب المياه‏,‏ وطالب بضرورة نقل المصانع الي وادي النطرون حيث توجد الطفلة مما سيخفض تكلفة نولون النقل في السيارات النقل الي رشيد‏,.‏

‏*‏ لاتزال التعديات مستمرة حتي الآن‏,‏ ولا يزال النيل يئن من مياه الصرف الزراعي والصحي والقادمة من مصرف عمر بك بزمام محافظة الغربية وذلك عند قريتي أبو صير والناصرية مركز سمنود مما يلوث مياه النيل عند مأخذ أكبر محطة لانتاج مياه الشرب النقية بالمنصورة والتي لاتبعد سوي‏12‏ كيلو مترا عن مصب المصرف الشهير‏,‏ وذلك بالرغم من التصريحات الوردية للمسئولين بالمحافظة والمتعلقة بإنهاء هذه المشكلة عن طريق تحويل الصرف علي مصرف الغربية الرئيسي للاستفادة من مياه الصرف الزراعي في ري أراضي الخريجين بمحافظة كفر الشيخ أو وقف الصرف الصحي لـ‏18‏ قرية في نطاق محافظة الغربية مازالت تلقي بمياه الصرف علي النيل‏..‏ وإذا كانت هذه هي نوعية التعديات الواقعة علي مياه النيل حاليا فإن من أشهر التعديات علي أملاك الري ونهر النيل في الوقت الحاضر اقامة عدد من النوادي والكافتريات علي شاطئ النهر قبالة مدينة طلخا بعد أن قام عدد من المواطنين بوضع اليد علي أراضي ملك الري منذ نحو‏20‏ عاما‏,‏ وقامت الوحدة المحلية بمركز ومدينة طلخا بالترخيص لبعضهم وحصلت منهم إيجارات سنوية‏,‏ ولكن لا يزال عدد من أصحاب هذه الأندية والكافتريات يخالف القانون‏.‏

‏*‏ مازالت محطة كهرباء شبرا الخيمة تقوم بالتعدي علي طريق كورنيش النيل وتغلق الطريق الرئيسي بكورنيش النيل بالمدينة‏,‏ وهو الطريق الرئيسي الذي يربط شبرا الخيمة بالقناطر الخيرية وتم رفع مذكرة لرئيس مجلس الوزراء لإعادة فتح الطريق مرة أخري‏.‏

ويري المهندس مصطفي بيومي رئيس حي شبرا الخيمة أن التعديات اصبحت تتم بشكل جديد وذلك من خلال استغلال بعض المواطنين القري البعيدة عن أعين المسئولين باقامة المشاتل ثم يقومون بتحويلها بعد فترة إلي مقاهي مخالفة بدون ترخيص تدار في شكل أوكار‏.‏

financialmanager

هذا اللاعب وأي لاعب إنه أبو تريكه مثال للاعب المتميز الذي يشعر بألام أشقاء له في منحه لقد أعجبني كثيراً موقفه  

ملف أبو تريكه

 اللاعب مؙ?د أبو تريكة لاعب المنتخب القومى المصرى

  • إوعاك تفتن علي الباك
  • والمسلمات شرموطات بيستمنوا المسيحيين و بياكلوهم و بيسحرولهم بالباك …
  • باكهجيات جورج يوسف :الباك العالمي و الجهاز باك و باك الخواجات …
  • نجيب ساويرس باع المسيحيين و قبض ثمننا من الباك الإسلامي عشان ما نفتنش صح
  • عدوان سحر الباك الإسلامي …
  • استهبال الباك من الدكتور جورج يوسف صاحب الباك الإسلامي
  • محمد هنيدي و استهبال الباك من الدكتور جورج يوسف صاحب الباك الإسلامي
  • نجيب ساويرس و استهبال الباك من الدكتور جورج يوسف صاحب الباك الإسلامي . البابا شنودة و استهبال الباك من الدكتور جورج يوسف صاحب الباك الإسلامي
  • mattar

    منذ فترة قصيرة وأنا أسمع عن أحمد مطر من مدونات أزورها لكن

    حقيقة بعد قراءتى لهذه القصيدة ، عرفت سر الاعجاب به حتى صرت

     من أحد معجبيه ، رائعة حقيقة أن تصف الوضع قلباً وقالباً أن

     لا تدع جانباً إلا وأن تذكره هذا هو الابداع بحقobama_bowsobama_bows