تخطي التنقل

Category Archives: عرس هيفاء

Canadian money (iStockphoto.com)

نيتانياهو يؤكد رفضه تقسيم القدس برغم أنباء
عن تطمينات أمريكية للفلسطينيين بشأنها
إسرائيل تعتزم إزالة المواقع الاستيطانية
غير الشرعية بالضفة تنفيذا لوعود نيتانياهو لأوباما

بعد ساعات من تأكيد مصادر فلسطينية لصحيفة يديعوت أحرونوت أمس ان الفلسطينيين تلقوا تطمنيات أمريكية بأن أي خطة سلام جديدة ستدعو إلي انشاء دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية‏,‏ أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتانياهو مساء أمس ان القدس ستبقي عاصمة إسرائيل ولن تقسم أبدا‏.‏

تدفق مئات المقاتلين علي وسط الصومال لدعم المسلحين
شارماك يتهم إريتريا مجددا بتزويد المتمردين بالسلاح

نفي سيوم مسفن وزير خارجية اثيوبيا بشكل قاطع صحة الأنباء التي ترددت حول عبور قوات اثيوبية الحدود مع الصومال استعدادا لدعم الحكومة الصومالية في مواجهة الجماعات المسلحة المتمردة‏.‏ وأكد مسفن ـ في ختام الاجتماع الطارئ للمجلس الوزاري للهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق إفريقيا‏(‏ ايجاد‏)‏ في أديس أبابا ـ أن بلاده لا تعتزم القيام بذلك وأنها تتابع تطورات الموقف في الصومال عن كثب وستفعل كل شئ ممكن لدعم الحكومة الصومالية الشرعية‏.‏

أبوالغيط يأمل في تخلي إسرائيل عن فكرة ضرب إيران

حمل وزير الخارجية أحمد أبوالغيط إسرائيل مسئولية جمود عملية السلام في الشرق الأوسط‏,‏ قائلا‏:‏ إن موقف إسرائيل تعجيزي حيث لا تقوم بخطوات عملية نحو تسوية هذا النزاع‏.‏ جاء ذلك في تصريحات أدلي بها أبوالغيط لصحيفة‏(‏ روسيسكايا جازيتا‏)‏ الروسية ونقلتها وكالة أنباء‏(‏ نوفوستي‏)‏ أمس وردا علي سؤال عن نية إسرائيل توجيه ضربة عسكرية لإيران‏,‏ قال أبوالغيط‏:‏ ان مصر تأمل في أن تستجيب إسرائيل لمناشدة الرئيس الأمريكي باراك أوباما‏,‏ وتتخلي عن فكرة القيام بعمل عسكري ضد طهران‏.‏

Massive $50M jackpot winnersLast-minute buy earns ‘Lucky 13’ group of co-workers the third biggest payout in Canadian history. » Find out where

 

FREE EMAIL SUBSCRIPTION
Subscribe to
ZNN
email newsletter for this site and others

Israel seeks Egypt’s support against ‘extremists’

   Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, left, meets with Egyptian President Hosni Mubarak, right, in Sharm el-Sheik, Egypt, Monday, May 11, 2009.
Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, left, meets with Egyptian President Hosni Mubarak, right, in Sharm el-Sheik, Egypt, Monday, May 11, 2009.

Associated Press Writers

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu sought Egypt’s help Monday in building a coalition of Arab nations against Iran, framing the broader Middle East conflict as one in which moderates must band together to confront extremists.

The Israeli leader spoke at a news conference beside Egyptian President Hosni Mubarak after they met in the Red Sea resort of Sharm el-Sheik. Mubarak avoided any mention of specific regional threats and said peace with the Palestinians would bring stability and reinforce cooperation in the region.

It was Netanyahu’s first trip to the Arab world since becoming prime minister on March 31. His election was ill-received in the Arab world because of his hard-line positions against yielding land captured in Middle East wars and his refusal to support Palestinian independence.

The Israeli leader, meanwhile, has sought to redirect the Middle East agenda by focusing on Iran as the key threat to regional stability. Israel and the U.S. accuse Iran of seeking nuclear weapons – a charge Iran denies – and Arab nations are also wary of Iran’s growing regional clout and what they say is its interference in Arab affairs.

In Egypt, Netanyahu made an argument that the Jewish state and moderate Arab nations shared a common threat.

“The struggle in the Middle East is not a struggle between peoples or a struggle between religions,” he said. “It is a struggle between extremists and moderates, a struggle between those who seek life and those who spread violence and death.”

Behind the effort to build common ground is a shared concern by Israel and U.S. Arab allies such as Egypt and Saudi Arabia about the Obama administration’s overtures to start a dialogue with Iran after decades of shunning Tehran.

Without mentioning Iran by name, the Israeli leader said, “Today to our regret, we are witness to extremist forces who are threatening the stability of the Middle East.”

Before his trip, an official in Netanyahu’s office said one of his aims would be to forge cooperation with Arab nations against what he described as the common threats of Iran and its regional proxies, Hezbollah in Lebanon and Hamas in Gaza.

Appealing directly to Mubarak for support, the Israeli prime minister said, “We expect, Mr. president, … your help in the struggle against extremists and terrorists who threaten peace.”

Mubarak did not respond publicly to that theme at the news conference. Instead, he spoke of the need to forge ahead with Israeli-Palestinian peace efforts where they left off under a U.S.-backed plan aimed at establishing an independent Palestinian state.

He stressed the importance of resuming talks “on the basis of a clear political horizon that deals with the final solution issues and establishes an independent Palestinian state side by side with Israel in security and peace.”

Netanyahu, however, made no endorsement of Palestinian statehood, though he said he hoped to renew peace talks in the coming weeks, and he asked for Egypt’s help there as well.

“We want to expand peace. We want to expand it first of all to our neighbors, the Palestinians,” Netanyahu said. “We want Israelis and Palestinians to live together with a horizon to peace, security and prosperity. … Therefore, we want at the earliest opportunity to renew the peace talks between ourselves and the Palestinians.”

Netanyahu, who has yet to unveil his government’s policy on peace efforts, has said his preference is for concentrating on Palestinian economic growth for now, while putting statehood talks aside for some point in the future.

While the U.S. too is concerned about Iran’s role in the region, it also is pressing hard for an Israeli commitment to establish a Palestinian state. Netanyahu is certain to hear that message during his pivotal May 18 meeting with President Barack Obama in Washington.

The U.N. Security Council on Monday also called for “urgent efforts” to create a separate Palestinian state and achieve an overall Mideast peace settlement. Speaker after speaker at an open ministerial meeting warned of more violence unless efforts are made to restart Israeli-Palestinian negotiations, reconcile the divided Palestinian factions, and renew talks between Israel and Syria.

Accompanying Netanyahu on Monday, Israeli Trade Minister Binyamin Ben-Eliezer told reporters that his Egyptian counterpart, Rachid Mohammed, would travel to Israel in two weeks in a rare visit by an Egyptian Cabinet minister.

مصر تتطلع لمواقف إيجابية للحكومة الإسرائيلية
تحقق السلام وفق حل الدولتين
الرئيس مبارك عقب مباحثاته مع نيتانياهو
الاستيطان يضر فرص السلام‏..‏
وناقشنا تثبيت التهدئة في غزة وفتح معابرها ورفع الحصار عنها

 

شرم الشيخ ـ من مختار شعيب‏:‏

 

الرئيس مبارك وبنيامين نيتانياهو خلال المؤتمر الصحفى امس

أكد الرئيس حسني مبارك تطلع مصر لمواقف إيجابية تعكس التزام الحكومة الإسرائيلية بالسعي إلي السلام وتحقيقه علي المسار الفلسطيني وفق حل الدولتين‏,‏ وتفتح الطريق أمام باقي المسارات وفق مبادرة السلام العربية‏.‏ 

وقال ـ عقب مباحثاته أمس في شرم الشيخ مع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نيتانياهو ـ لقد أثرت مع رئيس الوزراء ملف الاستيطان‏,‏ وانعكاساته الضارة علي فرص السلام‏,‏ وأكدت أهمية استئناف المفاوضات من حيث انتهت بين إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية‏,‏ وفق أفق سياسي واضح يتعامل مع مختلف قضايا الحل النهائي‏,‏ ويقيم الدولة الفلسطينية المستقلة لتعيش جنبا إلي جنب مع إسرائيل في أمن وسلام‏.‏

وأشار الرئيس مبارك إلي أن المباحثات تناولت تثبيت التهدئة في غزة‏,‏ وفتح معابرها‏,‏ ورفع الحصار عنها‏,‏ وإعادة إعمارها‏,‏ وما يرتبط بذلك من جهود مصر لتحقيق الوفاق الوطني الفلسطيني‏,‏ وإنجاح صفقة إطلاق سراح السجناء من كلا الجانبين‏.‏

ومن جانبه‏,‏ قال رئيس الوزراء الإسرائيلي‏:‏ إننا نريد توسيع السلام‏,‏ خاصة مع جيراننا الفلسطينيين‏,‏ ونريد أن يعيش الإسرائيليون والفلسطينيون‏,‏ علي حد سواء‏,‏ في آفاق السلام والأمن والاستقرار‏.‏ وأضاف أننا نريد بأقصي سرعة أن نجدد محادثات السلام مع الفلسطينيين خلال الأسابيع المقبلة‏,‏ مشددا علي ضرورة تسهيل الإجراءات لتحقيق تعاون اقتصادي بين الجانبين‏.‏

وفي تجاهل تام للحديث عن الدولة الفلسطينية أو حل الدولتين‏;‏ قال نيتانياهو إن الصراع في الشرق الأوسط ليس صراعا بين أديان وليس صراعا بين شعوب‏,‏ ولكنه صراع بين معتدلين ومتطرفين‏(‏ تناسي رئيس وزراء إسرائيل في هذه العبارة أن حقيقة الصراع العربي ـ الإسرائيلي هي بين من يعمل علي تكريس احتلاله أراضي الغير وبين من يسعي لتحرير أرضه وإحلال السلام‏)!‏